الثلاثاء، 12 أكتوبر 2010

محـــــــاكـمة ناجي العلي



 دعني أستعيرك حنظلة

دعني أستعير لباسك

وتجاهل الناس لك

 دعني أدير ظهري لكي لا أبصر الشامتين في قدري

الدامعة عيونهم من الضحك

القاطنين في مخيلتي ويرفضون الإعتراف

دعني يا يا حنظلة أعيد نسج تاريخي بطريقتي

أكتب عن مملكة أفنيتها وتفنيني

فما عاد الأمان في قلوب أحبتي أمانا

سأتقمصك حنظلة

وسأتجاهل المتجاهلين

سألف يدي وراء ظهري وأربطها وراء ظهري حتى لا تمتد للسلام عنوة

وسأعتدل برأسي لما بين السماء والأرض

فلا أرفعها ويقال تذللا

ولا أنحني فيقال خاضعا ....

أعرني يا حنظلة مواقفك

حين يكون التجاهل موقف من لا موقف له

دعني أستعيرك حتى أستطيع محاكمة ناجي

حتى نشنقه في ميدان عام

أايقضنا من غفلتنا وفي قبره ينام

كيف قطرات دمه بالسيارة المفخخة تنام


وكيف نشيع جسمه ورسمه يظل فينا كالموت الزئام

فلنحاكمه لجرمه ... لظلمه ... لعلنا نرتاح وننام

محاكمة ناجي العلي

ميت كنت حي لا زلت

حي فينا حي فيهم

محاكم أنت بتهمة الخيانة

خائن لعرف غرف النوم

خائن لقانون السكينة فينا

حنظلتك حاف

يتسحب لكشف عوراتنا

يتسلل ليكشف الضعف منا

حنظلتك بلا بيت ولا مأوى

ولا غرفة نوم ولا مطبخ ولا حمام

ففينا ينام

في أسرتنا ينام

في مخيلتنا ينام

في أشعارنا ينام

في مخيماتنا الصيفية

في سهراتنا

في ليال الغرام ينام

في تخادلنا .. في تناسينا .. في صمتنا

محاكم أنت لأنك الوحيد الذي يدرك ملامح حنظلة

ووجه حنظلة

وسخرية حنظلة

أما اتسع قبرك لكما معا


ادفنه تحت أشلائك

امحه من على أوراقك

من صوتك

من صمتك

من ذكراك

إن كنا نذكرك

لنسعد بالنوم

لنسعد بالحلم

لعلنا ننام

زرعنا القنابل في كل السيارات

في المراسم

في بيوتنا

لعله يكون فيها

قطعنا ألسنتنا

فقدنا ذاكرتنا

وهو ما زال متربع كالنفس فينا

خد حنظلتك أو عد لترسم له وجها

بيتا

قصرا من رخام

فراشا من ريش نعام

لعله ينام

فننام

التعليقات : 6

فلنبقي من ازال العصبه السوداء عن عيوننا راقد...

فلنبقي من عرفنا حقيقه ابناء جلدتنا المخزيه ساكن ...

دعيه اخيتي ...

لا ظلم اليوم فحنظله انا وانت وناجي ابانا جميعا...

هو القضيه وهو الحقيقه ...

حتي انه اغتيل بصمت .... الكل في مواخير الفسق دائر ...

كلنا سنصبح اكذوبه لو التفت الينا حنضله ...

ان كنا حقا شرفاء فلنقف علي اسوار القدس بهذا

يمكننا ان نري وجه حنضله .. لان كل من لم يري وجهه

هو من اشاح وجهه عن قدسنا عن شرفنا عن حلمنا

....................

احترامي لكل ما خط قلمك

وتقبلي مروري / ميماتي

أخرصني ردك أخي
قفعلا سنصبح اكذوبة لو التفت الينا حنظلة
أدرك أن حنظلة ينظر للقدس ولكي نعرف ملامحه ونفخر بالامر فعلينا ان نكون هناك
صدقت بالفعل
بارك الله فيك اخي

فعلا محاكمتك فيها دلالات كثيرة ..
اشكر لك ابداعك..

لك أخي Dr-Web.Net
تواجدك هنا له دلالات عدة اولها توافق في الراي
اسعدني تواجدك ايها الطيب

إرسال تعليق

الشاعرة ليلى مهيدرة بالبصرة

بحث هذه المدونة الإلكترونية

مشاركون

صفحة المدونة على الفايسبوك

أحلام متناثرة

Blogger
جميع الحقوق محفوظة © 2011 موقع ليلى مهيدرة | المدونة تعمل تحت منصة: Blogger
Join me on Facebook Follow me on Twitter Subscribe to RSS Email me