الاثنين، 20 ديسمبر 2010

أطفال في وضعية صعبة.. ربما

                                        

لأول مرة أجد نفسي عاجزة عن التعبير ، فاقدة القدرة على رص الكلمات ، ربما لإحساسي أن الكلمات والمعاني تقف عاجزة أمام طفل صغير يحتضن لعبة صغيرة ويرميها ليرتمي بحضنك مناديا إياك ماما  ، أو رضيع مستعد لإطلالتك وكأنها شمس عيد لمجرد أن يلمح وجهك ، ربما الأمر عادي حتى الآن ولكن إن كان مشهدا مكررا
وقاعات طويلة عريضة صفت فيها الأسرة الصغيرة لتحتضن أجسادا أصغر، أو قاعة تضم أطفالا يمارسون طقوس الطفولة بتعود فريد يختلف عن أي طفل آخر ولد في أسرة عادية من أم وأب، ربما العزاء الوحيد أن هناك عيون جميلة وحنونة تحرسهم وقلوب رحيمة توفر لهم كل سبل العيش
   

                                                                                                                                        

مناسبة عاشوراء ما كانت لتمر دون احتفال مميز بمؤسسة دارنا هذه المؤسسة التي تستقبل أطفالا في وضعية صعبة تتراوح أعمارهم ما بين 0 و7 سنوات ، أطفال لا ذنب لهم إلا أنهم ولدوا في ظروف صعبة حرمتهم الحنان الأسري.
 الاحتفال شمل أسبوعا كاملا من الأيام المفتوحة حتى يتم ضمان نوعا من التواصل بين هؤلاء الأطفال والأمهات المحتضنات في جو احتفالي رائع جمع بين دروس دينية للتوعية وامداح نبوية وأهازيج حمدوشية، وجولة بعربات الخيول في أرجاء المدينة .
هذه الأيام كانت فرصة أيضا للتعرف على هذا المركز والمجهودات المبذولة فيه لا من طرف المربيات اللواتي فعلا لا استطيع أن أجد لهن وصفا إلا أنهن ملائكة رحمة وأمهات بالفطرة، أعجبني فعلا تفانيهم وحبهم للصغار وتوادهم بشكل كبير ولله الحمد، فعلا هن هبة من الله. زيارتنا أيضا عرفتنا على الجانب المادي، فليس عاديا أن تضمن المصاريف اليومية لهؤلاء الصغار، وان كنت لا أحب تعداد كافة المتدخلين إلا أنها فرصة فعلا لرفع الأيادي لله عز وجل لتقبل أعمالهم.
                                                                            
سعدت كثيرا بالمشاركة في هذه الأيام وكسبت صديقات وأصدقاء جدد ، عادل الغالي ، سكينة الطيبة  ، مسك الصغيرة التي أرتنا مهارتها في تعلم المشي، رشيد الطفل المشاغب ، كمال الطفل الحساس ، فاطمة ذات الابتسامة الرائعة ، وغيرهم كثير...
أما الصديق الذي لم يفارقني قط فهو آدم  ملاك لم يتجاوز السنة من عمره، لكن ابتسامته كافية لأن ترسم البسمة في عيون كل الزائرين ولتقلب كل موازين القوة وكأنه يقول للعالم، من قال أنني في وضعية صعبة ؟
                                                                               

التعليقات : 40

بسم الله وبعد
ربنا يكون في عونهم
بوركت على الطرح الطيب

أخوك في الله \ المنشد أبو مجاهد الرنتيسي

يااااااااه بمجرد قرايتي للموضوع عيني اتملت دموع

بجد الاطفال دول محتاجين اهتمام وحنان عشان نقدر نعوضهم على الحب اللي فقدوه

مشكوره يا حلم على البوست الجميل

هؤلاء هم الأقل حظاً ,, تحية إكبار لكل من يساهم في رسم بسمة على وجه طفل
لك الأجر إن شاء الله وبوركت الجهود

السلام عليكم
والله هذا من أصلك الطيب أن تكوني مساهمة في هذا العمل الجبار، العمل الذي يبدو لنا شيئا بسيطا ولكن أجره عند الله كبير.
قرأت موضوعك وأحسست بتفاعلك وشعورك في كل حرف هنا، فلا يكفي فقط أنك تؤدين دورا وظيفيا مثلا وإنما أحسست أنك تؤدين مهمة ورسالة وبإقتناع ثام.
أسأل الله التوفيق.

لك أخي المنشد أبو مجاهد الرنتيسي
اشكرك اخي على المرور الطيب وطبعا الله في عون العبد ما دام العبد في عون اخيه
تحية تقدير واجلال لشخصك
وبارك الله فيك اخي الطيب

لك Dr/ walaa salah
اتدرين غاليتي هناك لم ابك ابدا لسبب بسيط هو انني لمحت نوعا من الارتياح والرضا جعلني اردد كلمة واحدة هي
الحمد لله
بوركت يا طيبة ولمرورك الراقي

لك نور
الاجمل ان يبتسم لك الطفل ليقنعك ان المجتمع هو الذي يعيش الحالة الصعبة لا هو
اسعدني تواجدك يا راقية

لك أخي أبوحسام الدين
في مكان كهذا تجد نفسك تتعلم من جديد ، وتجد أن النظريات التي تعلمتها وأثقنتها اصبحت كالعدم وان في عيون كل طفل ملايين العبر
اسعدني تواجدك اخي وبارك الله فيك

اعانك الله على كل خير

وبارك للقائمين بهذا العمل الطيب

تحياتى

بارك الله فيك وأعزك
ونشكرلك أنك أتحت لنا هذه الفرصة الطيبة للمشاركة معك هذه الأحاسيس الطيبة.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الراحمون يرحمهم الرحمن

وإدخال الفرح والسرور لأي مسلم يؤجر عليه
فكيف إن كانوا أطفالا صغارا ليس لهم أحد من البشر.

مجهودات رائعة جدا جدا جدا
لا يستطيع أي مخلوق أن يجازيكم على هذه الأعمال الرائعة
ولا يجازيكم عليها إلا الله عز وجل.

فعنده لن يضيع أي معروف.

استفدنا وتعلمنا الكثير هنا

أختي المربية الراقية
جزاكم الله كل خير وثبت خطاكم على طريق الرحمة ومساعدة المحتاجين.

لك اخي sal
في مكان كهذا نتعلم ان مجرد حمل طفل ومذاعبته هو تقرب من وجه الله
كن بخير يا طيب

إضحاك طفل في يوم ما نبش في حياته الأبدية و اسهاب في تكوين شخصيته المستقلة و خصوصا في الوضعية الصعبة التي يعيشونها بعيدا عن اهلهم...لكن بوجودكم و بوجود إخوان و أخوات دأبو على فعل الخير لم يعودو كذالك و أصبح لهم عوض اب و أم اباء و امهات
جزاكم الله خيرا

استاذي الغالي محمد الجرايحى
الشكر لله من قبل ومن بعد وللساهرين المباشرين على هذا العمل الخيري الضخم
اشكر تواجدك اخي الراقي

لك كنوز القمم
ربما ما قمت بع لا يستحق كل هذا الشكر بالمقارنة مع مربيات ساهرات وحاضنات لهؤلاء الاطفال ومطبخ كالخلية مهتم بوجباتهم وطاقم ساهر ومتواجد دوما
فعلا احس بالغبطة لتواجد مكان كهذا في مدينتي
اشكر تواجدك الراقي

لك اخي simo boura
فعلا اخي فالطفل في هذه المرحلة الحرجة من عمره محتاج ليد تحن عليه وتحسسه بالتكافل الاسري الذي حرم منه،
بارك الله فيك اخي وفي تواجدك

مبادرة طيبة أختي أمل، لإحياء الأمل في قلوب أطفال لم يقترفوا أي ذنب..
شكرا لطرحك الراقي أختي الغالية.

جهد تشكرون عليه ، لأنه من مثاليات التكافل في المجتمع المسلم ، جعل الله تعالى ذلك في ميزان حسناتك .

بارك الله فيكى وكتر من امثالك مجهود ان شاء الله يكون فى ميزان حسناتك
اشكرك على هذا الطرح الجميل

أشكر طرحك لهذا الموضوع الانساني

وجزاك الله كل خير

فما أعظم أن تهدي حناناً لمحروم
وحباً لقلوب لم تعرف الكره أبدا
إنما ظروف حياة عليهم فرضت
فلك مني كل التحية
صديقتي حلم

لك اخي Dr-Web.Net
يسعدني تواجدك دوما اخي جلال وتشجيعك اخي الطيب
بارك الله فيك

لك اخي تركي الغامدي
الحمد لله على نعمة الاسلام اخي ، والحمد لله كلمة رددتها كثيرا وأنا اطوف بين الصغار فرحمة الله متجلية تجلت فيما يعيشونه والحمد لله حرمهم الله من التكافل الاسري لكن الله جعلهم سببا في تراحم القلوب حولهم
اشكر تواجدك اخي الطيب

لك هبة فاروق الغالية
الشكر لله من قبل ومن بعد ووساهرين على هذا المركز يا طيبة

صديقتي زينة
انرت المكان بحروفك يا راقية فكم تمنيت لو تواجدت معي هناك لا شك ان لك يد احن بكثير يا راقية
بارك الله فيك يا طيبة

حلم
بارك الله فيك على هذا الطرح الجميل
فقد أثرت بي جدا
ان شاء الله يحفظهم من كل سوء
تحياتي

الله يكون ف عونهم يارب

فعلا ربنا يتولاهم برعايته .. فعلا محتاجين كتير من الحب والرعايه والحنان .. لكن للأسف بعضنا لا يمتلك الوسيله او القدرة على المساعدة
حبيبتي ربي يحفظك ويرعاكِ ويجزيكِ خيرا على كل هذا
دمت بحب

فكرة الاهتمام بالأطفال اليتامى متميزة جدا
لأن هاته الفئة تحتاج لدعم حقيقي منا
أحييكم على هاته اخطوة النبيلة
لكن لدي تحفظ على الصور
كان من الأفضل تجنب إظهار ملامح الأطفال حفظا لكرامتهم

السلام عليكم

من الجميل جدا أختي تعاونك في مثل هذا العمل الشريف
اما هذه الفئة ...فاسأل الله ان يحفظهم ...

الحقيقة اشعر بكلماتك تماما ... فعند اول زيارة لي لدار الأيتام ...هكذا شعرت وتأثرت ...ولم استطع أن اعبر عن شعوري ..

لك حرّة من البلاد..!
لكم يسعدني تواجدك يا راقية
بارك الله فيك وفي تواجدك

لك اخي UmmOmar
يارب ايها الطيب
بارك الله فيك

لك أخي عبد الحميد
تحية تقدير لتواجدك الاول بمدونتي
اما بخصوص صور الاطفال اخي فهم ليسوا معنفين جنسيا ولا
من اطفال الاحذات ، هو اطفال عاديين واغلبهم لديهم امهات لكن ظروفهم صعبة
احيك اخي على حسك التربوي
وبارك الله فيك اخي على التواجد الطيب

لك اختي اسماء عبدالعزيز
غاليتي هنا في المركز تعلمت ان البسمة صدقة وان حضن طفل وملاعبته صدقة
اشكر مرورك ايتها الراقية
كوني بخير

لك ولاء
الحمد لله غاليتي اظن ان من رحمة الله بنا ان ييسر لنا التواجد بمثل هذا المكان لعلنا نعتبر
لتواجدك رونق خاص غاليتي
بارك الله فيك وفي حسك الطيب

حلم...........
واضح أنكى تحبين الأطفال وتركزين معهم جدا أنتى فيلسوفة عظيمة لم أكاد أعلق بمدونتك (موقع المربى) وأخرج لأعود لمدونتى لأرد على تعليقك ماهذا الزخم من الحنان الذى يفتقده مجتمعنا ولو كان هذا فى مجتمعنا متوفرا مثل الغرب لتغير حالنا وحال أولادنا شكرا لكى عزيزتى على هذه المدونة الرائعة التى أضافت لى الكثير ..... إسمحى لى أن أعود لمدونتى لأرد على تعليقك.

لك اخي فاروق
سعدت كثيرا بتواجدك وسغدت اكثر بكلماتك التي هي شهادة اعتز بها
بارك الله فيك ايها الطيب

تحية تقدير و وقفة إجلال لأسرة جمعية دارنا على جهودها الطيبةلتربية و العناية بهؤلاء الأطفال الأبرياء ضحايا انحرافات المجتمع، و شكر جزيل للمبدعةالشابة آمال العلوي على هذا الموضوع المتميز.

السلام عليكم ورحمة الله
وأخيرا الصحفي الميز محمد طيفور بموضوعي وهذا شرف فعلا اعتز به اخي خاصة وانكم كنتم من المتتبعين لهذه الايام ومن الشاهدين على المجهود المبدول في مركز دارنا لرعاية هؤلاء الاطفال ولا انسى ان اذكر ان الصور المقدمة هنا هي بعدستك اخي الفاضل فانت شريكي في هذا الموضوع ومنافسي في حب آدم
دمت بالف ود ايها الطيب

إرسال تعليق

الشاعرة ليلى مهيدرة بالبصرة

بحث هذه المدونة الإلكترونية

مشاركون

صفحة المدونة على الفايسبوك

أحلام متناثرة

Blogger
جميع الحقوق محفوظة © 2011 موقع ليلى مهيدرة | المدونة تعمل تحت منصة: Blogger
Join me on Facebook Follow me on Twitter Subscribe to RSS Email me