الأحد، 9 يناير، 2011

عيون القلب

أمسك الفلسطيني ذي الخمسين عاما عوده كطفل صغير وراح يدندن وعينيه مغمضتين حتى خلته لم يلمح وجودي وأنا المتطفلة التي قررت أن تجلس بمجلسه اليوم دون إذن مسبق ، كانت عيني تفترس  كل شيء ، أناقته المتناهية ومكتبه وكل الخلفية  حتى باغتني بالسؤال
- لمن تحبين أن تسمعي ؟
أجبت ودون تفكير
- نجاة
ابتسم للاسم ثم نظر إلي بعينين فاحصتين وقال
- آه من عيون القلب
ثم قهقه عاليا ربما لأنه لمح بعض الخجل المرتبك في نظراتي وراح يغني بانسجام تام
             انت تقول وتمشي
             وانا اسهر منامشي
             يا لي ما بتسهرشي
             ليلة يا حبيبي
بقدر حبي للأغنية إلا ووجدتني أحس بتناقض تام ، فكيف لهذا الفلسطيني الذي عاش عمره  تحت وطأة الاحتلال أن يتصرف بكل هذا الهدوء وان يكون بهذه الأناقة وان يعيش مع كلماتها ، لم تكن الأغنية إلا خلفية موسيقية للصخب بداخلي فلم استمتع بها كما افعل كل مرة وإنما أغمضت عيني فتراءت لي مشاهد تعودنا ها لذلك الصراع اليومي في القدس إلا أن كسر المشهد فلسطيني مغترب ، قال
- لم لا نقيم يوما فلسطينيا نناقش فيه  القضية و نستمع للاغاني الفلسطينية ،كلامه أعاد بعض التوازن في فكري أيقض حماسة تنتفض بداخلي كلما طرح الأمر ، كانت د ند نات العود  تخفض قليلا  وكأنه يعلن استسلامه للقرار ، لكن الأمر لم يكن كما توقعت
- عما سنتكلم  ، عن التطبيع ، عن المستوطنات ، عما نتكلم هل تغير شيء لنتكلم عنه
الكلام أخرصنا جميعا ، صمتنا لبرهة ثم أردف
-         ما تغير شيء المفاوضات كما هي وفي كل مرة نجلس مع العدو يقول لنا
-         هذا لنا وهذا ليس لكم
-         هذا لنا وهذا ليس لكم
-         هذا لنا وهذا ليس لكم
-         وبعد أن يأخذ من بلادنا الكثير يعود لقطعة صغيرة فيقول
-         هذا لنا وهذا لكم  ، فنفرح كالصغار ونقول أحرزنا تطورا في المفاوضات ،
وفي غمرة اندهاشي من رده وبالمرارة التي تجسدت بصوته رايته يلتفت إلي ويقول
-         نجاة صح
ثم بدا يغني من جديد
           انت تقول وتمشي
           وانا اسهر منامشي
           يالي ما بتسهرشي
           ليلة يا حبيبي
ساعتها فقط أيقنت أن نجاة لم تكن تغني إلا عن فلسطين ...

التعليقات : 42

أقسم لك قسما لا أحنث فيه أن قصتك هذه أو كما أرادت أن تكون، هزت كياني وخاصة تلك النهاية التي ختمت بها، لا أدري أيكون المقطع الذي كتبتيه هنا لنجاة هو السبب بحكم حبي لهذه الأغنية كثيرا، أو أنك قمت بتذكيري بقضية اعتدت سماعها ألف مرة، ولكن يبدو أنها هنا تختلف كل الإختلاف، ربما امتزجت حروفك فاعتصرت لي شعورا أخذني في سياحة فكرية غصت بعالم بعيد وأنا أقرأ حتى أني لم أنتبه أكان هذا الفلسطيني رجلا في سن الخمسين، أقسم لك أني أعتقدت أنه طفل كما قلت في البداية، لكني رجعت إلى البداية لأقرأ أني لم أرى كلمة خمسين ولكني رأيت كلمة طفل، يااااه أترى يكون فعلا طفل لأنه بريئ ربما ربما.

المهم اشكرك كثيرا على كلماتك التي حقا قرأتها بنوع من الشعور والإحساس، وقد أترث في كثيرا.

www.hams-rroh.net.tc
www.adwae.net.tc

السلام عليكم ورحمة الله

اتدرى حبيبتى هذا الشيخ الطفل
ماهو الا خبرة الارض الابية التى بتاريخها اصبحت تدرك تمام الادراك معنى الكلمة ومعنى القول ومتى يكون وكيف

هدوء حاله ما هو الا هدوء البركان الذى يعلم متى الثورة والانقضاض

احيانا نجد انفسنا فى بعض بقايا كلمات فى اغنية او لحن او همسات للطبيعة

كما قيل (( كل يغنى على ليلاه)) فهو رأى ان كلمات (عيون القلب )) فى حبيبته هو وكلٌ يرى حبيبه كما يشتهى

ولولا شىء من نسيان او تناسى لهلكت القلوب
لك الله فلسطين لك الله

تحياتى لك حبيبتى ودمت بخير مع عيون القلب ومن قال للحكومات العميلة( لا تكذبى )

السلام عليكم
قصتك تهز الوجدان العربي حينما يصبح الوطن هو نديمك وجليسك وانيسك
حينما يكون الوطن هو اغلى ما تملك فكل ما تسمعه وتراه يكون في مخيلتك عنه
حرر الله القدس من ايدي اعدائه اللهم امين
كنت مارا من هنا فابهرتني تلك القصة
تحياتي

بسم الله وبعد
كلمات مؤثرة جدا
بوركت على الطرح الرائع وبورك جهدك

تقبلي مروري

السلام عليكم
كلمات تعبر عن الواقع الاليم
الذى بداخل فلسطينى او مصرى او لبنانى او سورى او عربى مسلم

ما اجمل ان تنظرين الى كلمات الحب بفهوم اخر هو حبك للوطن
تحياتى لكى قصتك جميلة وتحمل معانى اجمل وهى حب الوطن

معك كل الحق غاليتى حلم

المفاوضات كما هى

كل مرة ينتابنى الامل

وافيق على ان المقوضات لم تاتى بجديد

طرح راقى حلم

اشكرك

وجزاك الله كل الخير عنا

تحياتى

عزيزتي
كعادتك غلفت الواقع بالخيال ولكنك اجدت الوصف والتعبير والكلمات
وربتط باغنية رومانسية بحب الوطن بمشكلة اناس اعزاء علينا وجزء غالي من عروبتنا
تحياتي لقلمك المبدع

لك ابو حسام الدين
عادة ما نرى الاشياء من وجهة واحدة حتى نقابل من يرينها بشكل مختلف خاصة لو كان اقرب منا لها واكبر خبرة
حتى لنؤمن بعدها ان الحقيقة تكون كما قال او لا تكون
افرحني تواجدك ايها الطيب
وراقني ان القصة تركت بداخلك بصمتها

لك أم هريرة (lolocat)
تعجبني قراءتك لحروفي ليلى فدائما تجدين فيها نوعا من الالفة لك ولتواجدك
تحياتي يا راقية

لك مصطفى سيف
راقني مرورك الاول بمدونتي وشكرا لردك المميز اخي
بارك الله فيك يا طيب
وانتظرني بين طياة حروفك

لك اخي ابو جهاد
لتواجدك دوما رونق خاص ايها الفلسطيني
كن بخير دوما يا ابن الارض الطيبة

لك زهرة(جنى)الاسلام
يشرق حرفك دوما فتبتسم له حروفي
راقية دوما صديقتي
كوني بالف خير يا طيبة

لك هبة فاروق
فكما لا تكون حروفنا الا نحن فحتى في قراءتنا نسقط فكرنا على ما نقرأ فنراه من الداخل حتى الحب فيه والعشق والهيام يصير نبضا للوطن
تحياتي وتقديري يا راقية

لك جايدا العزيزي
لانه لم يتغير شيء فنحن هنا نناجي الحروف ونهبها تاويلنا لعلها تفصح عن غير ما نراه امامنا
كوني بخير يا راقية
تحياتي لتواجدك الراقي دوما

لك re7ab.sale7
رحاب ايتها الغالية
لكم ينشرح قلبي لتواجدك دوما هنا فانت صديقتي الغالية
كوني بخير دوما لاكون

الله ما أروعك

صدقيني حلم
لقد عكست كلماتك
ما في قلوب هذا الشعب
وما في عيون هذا الوطن
مهما بعدنا بظاهرنا
فإن فلسطين دوماً تحيا
في داخلنا..
تتجذر كأشجار الزيتون
وتفصح عن تاريخنا
نغني ..نعم نغني
لكن أغانينا
تعيش في مدامعنا
كلما شدونا تسبق
ألحاننا أدمعنا
كلٌ له وطن
يسكن فيه
إلا نحن فلسطين
تسكن ضلوعنا

لقد أبدعت..وانتفاضة أشعلت
تحيتي لكِ صديقتي
لقد افتقدتك كثيرا
وتشتاق لمعانقة نظراتك أحرفي
من هنا
من فلسطين
كل المحبة

الابداع لا ياتى من فراغ وله اسبابه ! سمعت هذه الاغنيه كثيرا عندما اكون فى حاله حب ولاكن عندما قراءه كلماتك احسست انى اول مره افهم كلماتها من هنا ياتى الابداع . ابدعتى فعلا وامتعتينا مشكوره جدا تقبلى تحياتى الاحــــــــــــلام

صباحكِ خيرٌ وبركة
هنا بين حروفك راودني إحساسٌ مختلف .. مزيج غريب من مشاعر العشق المتجدد للوطن القريب البعيد المسلوب عنوة الساكن فينا حدّ الانتهاء
تلك الفضاءات الرحبة وذاك الحنين بداخلي لـ صوت نجاة سأسمعه هذه المرة واتذكركِ " حلم " سيكون سماعي هذه المرة مختلفاً لا شك
مودتي

لك صديقتي زينة زيدان
لتواجدك رونق خاص وحميمية أشبه بصوت نجاة
لكن بتعبير أخوي صادق
كوني بخير يا راقية

لك اخي صاحب مدونة الاحلام
هناك دائما قراءات مختلفة لكل النصوص
وحتما تشبعنا بالقضية يجعل كل الاغاني تغني لها
بارك الله فيك يا طيب
كن بخير دوما

لك غاليتي نور
اسمك وحده يكفي حروفي لتتخد بعدا تالتا
الا وهو الوفاء لما نحن عليه
صداقة وصدقا باقيين ما بقيتي فينا
كوني بخير يا راقية

السلام عليكم
سبق وان قلت لك تعجبني طريقة في التفكير في سرد القصص ..
موهبتك هذه لا تستهيني بها عزيزتي ..
راقت لي القصة كثيرة ..
دمت عزيزتي بحفظ الرحمن

اصحاب الارض لهم نظرتهم التي تختلف عن نظرتنا نحن
فهم اكثر املا واكثر صبرا رغم انهم المتضرر الاول
منهم اتعلم الصبر والايمان والامل
باركك الرحمن عزيزتي
لك خالص مودتي

التقسي لا ياتي بشئ ولكن ياخذ منا ما تبقى من اراضينا وغدا ستعود الاقصى ونصلي بمسجدها بالجهاد وليس بالمفاوضات
دمتي بخير

صح
ما ضاع بالسلاح لا يسترجع بالمفاوضات أو المحادثات الخاوية
العقيدة تحارب بالعقيدة
والقوة بالقوة والحكمة
قدسنا اغتصبت وفلسطين استعمرت فماذا تجدي المفاوضات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لك المدفعجي
اشكر تواجدك اخي

لك ولاء
كلماتك شهادة اعتز بها اختي الغالية
اتمنى فعلا ان اكون عند حسن الظن بي
سلمت من كل شر

لك كوني طيبة
يا من تحمل من اسمها الكثير والكثير
ما زالت نشوتي برسالتك تدفئ قلبي يا طيبة
فعلا انت الصديقة الوفية وسؤالك اسعدني كثيرا
قد يكون تواجدي قليلا بسبب الظروف التي شرحت لك
لكنني معكم هنا وساتتبع كتاباتكم وافكاركم
كوني طيبة حتى نكون يا رائعة

لم اخي eng_semsem
هي فضفضات ليس الا
وقراءة لاسطر بتاويلاتنا لعلنا نصيب بعض الحقيقة
كن بخير اخي

لك محمد ملوك
تعجبني حماستك وليتنا فعلا نكون كما قلت
اسعدني تواجدك اخي
بارك الله فيك

بداية أسعدت بتواجدي هنا، أما بخصوص قصتك، فقد أصابت القلب بسهامها، قضية فلسطين كما الوليد ينمو بيننا كل يوم..نرجو من الله فتحا ونصرا قريبا..

مودتي عزيزتي وبورك قلمك

تحية قلمية لك ولعالمك الجميل هنا ...
دعيني أولا أقر لك بدأ أنك إسم على مسمى حلم ..
فدوما كلما مررت هنا إلا ووجدتني ف رحلة مكوكية عنوانها حلم جميل في بداته ومنتهاه تشويق فريد ...
فعلا وصدقا قد أحسنت الإختيار حين أعلنتي عن ميلاد إسم جديد لك تحت عنوان حلم والأجمل أننا ألتقفنا هدا الحلم وأشتركنا معك في صياغته أو حتى في تتبع خطاه كلما رسمته لنا هنا واقعا جميلا بين دفوف عالمك الجمل
جميل هو فعلك حين مزجتي بن كلمات أغنية جميلة وبين قضية عنوانها البؤس ،الموت والإنتظار .هي فلسطين هكدا!!!؟
شكرا للأحلامك الجميلة دوما ...
في إنتظار حلم قادم لك شكري ومودتي ...
ولد الحومة /عندما حلم القلم

حلم..

ما اجمله من حلم عندما يراودنا ليكون عنوان يومنا , مسبوغاً بصبغه جميله ولذيذه.

الاغاني احياناً يا حلم هي تعبير عن ثوره تكاد تحرق الاخضر واليابس, هي اشياء تجول بين ضلوعنا وتراود عقولنا, وتحاول التحرر لتنطلق قنابل تدوي بقلوب اعداءنا, فما اروعك وانت تمازجين بين الحدث والعاطفه بطريقه راقيه وجميله.
كثيرا من نغني لحظه الفراق,,ولحظة الالم..
كوني بخير

لك امال الصالحي
لتواجدك اختي رونق خاص
زادت به حروفي بريقا
كوني بخير دوما يا طيبة

لك اخي ولد الحومة
مجرد تواجدك اسمك هو شرف لمدونتي فكيف لو اضفت له شهادة
ساعتز بها ما حييت
شكرا لتواجدك الراقي اخي
وبارك الله فيك

لك اختي فاطمه عبابنه
كم جميل ان يرفرف هذا القلم الاردني بين حروفي
لينسج وصالا عربيا والتفافا كما تلتف قلوبنا كلما ذكرت القضية
كوني بخير يا راقية
اسعدني تواجدك

صباحك كأجمل حلم...

وانا سعيده بالتواصل الراقي..

مررت لاضع باقه جوري...

لك يا راقية الحضور فاطمه عبابنه
كل ورود الارض لا تفيك حقك يا طيبة
كوني بخير دوما

إرسال تعليق

الشاعرة ليلى مهيدرة بالبصرة

بحث هذه المدونة الإلكترونية

مشاركون

صفحة المدونة على الفايسبوك

أحلام متناثرة

Blogger
جميع الحقوق محفوظة © 2011 موقع ليلى مهيدرة | المدونة تعمل تحت منصة: Blogger
Join me on Facebook Follow me on Twitter Subscribe to RSS Email me