الأحد، 12 يونيو 2011

تماضر ..جرح من ماس وجواهر


تماضر
أيا امرأة من حريربطريق الشوك سائر
من سلاسل بمعصم النساء تفاخر
أيا صوتا علا فينا بالحق
وبالسر عاده منا  زمن غادر
تماضر
أيا أنا حين السجون بركامها تقامر
وتحمله فوق الأجنة 
أمواتا بلا مقابر
وصوت علا فينا جهرا
نعي ما تغنت بمثله المنابر
تماضر
ما لي أجامل فيك حسا
بات  لعجزي وضعفي  يحاور
ويقول للآتي من زمني
مات من كنت بشجاعته تجاهر
تماضر 
أيا ريح صرصر عصفت بالأماني 
يوم الأماني في زمني كالقناطر
توصلنا الى اللا مكان
من مكان توهمنا به مخاطر
ما لنا  بك يا امرأة من جحود عصرها
تبيع عصفورا بيدها 
دنيحا
مجروحا
لكن الروح بداخله ولو بنبض فاتر
مقابل وهم  وسراب معلقين بسرداب فاجر
تماضر 
فلتفخري بجرحك ما حييت
فجرحك بنحورنا بريق ماس و جواهر
فما تقيد الجواري  وان تمردت 
لكن من لسانها تقيد   الحرائر


التعليقات : 19

بسم الله وبعد
بوركت أختنا في الله على هذا الطرح والكلمات الطيبة
إخوانك في الله
أبو مجاهد الرنتيسي
أحلام الرنتيسي

صديقتي حلم

لكم اشتقتُ لأن انهل من هذا النبع العميق
بلغته وكلماته وإحساسه

كلمات تخالط مشاعر النفس وتاخذها إلى هناك

وتملأٌ النفس حنينا وشوقاً للحرية
ولإندمال الجرح الغائر

تحيتي لقلمك النايض
واحساسك العميق
كوني بخير

مرحبا بالعودة.
لا تعليق الآن لأن لي عودة إن شاء الله

إن استخدامكِ لاسم تماضر الذي يحيلنا في الذاكر العربية على الشاعرة الشجاعة والمجاهدة وهي الخنساء..واستخدامك لهذا الاسم وإسقاطك له على بغداد التي ترمزين إليها في قصيدتك وتلبسين إياها تارة لباس الحزن وتارة لباس البسالة والصمود، وتارة تحثينها بأن تفخر بجرح هذا الزمان الذي هو من ماس وجواهر..
وكما أن الخنساء كانت أم لشهداء ومجاهدين فكذا هي بغداد أهدت أبناءها لأجل القضية. ولا ننسى إشارتك المضممة إلى أنه مات من كانت بشجاعته تجاهر ولعل إن لم أخطئ هو من شنقوه الأمريكان.

تحيتي لك أختي الكريمة، وأعاتبك بشدة على بعدك عن التدوين، فمثلك لا يستحق أن يغيب عن هذه المساحة.

بوركت عودتكِ لنا
الحمد لله على السلامة

تبقى الصفحات تشتاق طلتك وحرفك
كل المحبة

لك عبد الرحيم حراتي
الابداع تواجدك اخي رحيم

لك اخي بو مجاهد الرنتيسي
والغاليةأحلام الرنتيسي
يسعدني تواجدكم وتتبعكم يا ابناء الارض الطيبة

لك زينة زيدان
اميرتي الراقية
احبك في الله يا راقية وقلمي يبتسم فرحا بمرورك دوما يا راقية
بوركت دوما وبورك حرفك

لك أبو حسام الدين
ترحيب خاص بك اخي وبتواجدك وتتبعك لحرفي
وتحية تقدير للغضافة المميزة وللرد المعبر اخي
بوركت يا طيب

لك نور
وانا اشتقت اليكم اخثر غاليتي
العمل وحده هو ما يبعدني عنكم يا غالية

لك معتصم رزق
لمن يدرك قيمة قلم معتصم رزق يدرك ان كلمتك هي قلادة يفتخر بها حقا
بوركت اخي

جزاكِ الله خير على هذا الموضوع

موضوع فعلاً رائع

والحمد لله على السلامة

لكِ ولمواضيعكِ وتعليقاتكِ شوق كبير.

فأتمنى أن تكوني بأفضل حال أختي.

لك سعد الحربي
اهلا بك اخي
انرت المدونةبمرورك وماغيبناعنكم الاظروف العمل
عائدة بحول الله لتتبع حروفكم اخي

جميله جدآ ، كلماتك هادئه مؤثره
استخدمتي الأسم بمعناه وصاحبته ،
أهنئك من كل أعماقي ونتمنى من كل
أعماقنا نحن أشقائكم عيشآ( مضر )
رغيدآ لبغداد وشعبها
دمت ودام قلمك

إرسال تعليق

الشاعرة ليلى مهيدرة بالبصرة

بحث هذه المدونة الإلكترونية

مشاركون

صفحة المدونة على الفايسبوك

أحلام متناثرة

Blogger
جميع الحقوق محفوظة © 2011 موقع ليلى مهيدرة | المدونة تعمل تحت منصة: Blogger
Join me on Facebook Follow me on Twitter Subscribe to RSS Email me