الأربعاء، 18 يناير 2012

مسرحية قصيرة



المكان= خشبة مسرح

الزمان = ساعة عرض مسرحي

الاشخاص= الممثل الاول

الممثل الثاني

الديكور= قاعة مكتبة يبدو عليها الاهمال




الستارة مفتوحة

والممثل الاول جالس على الخشبة وبصره مركز على الكراسي الفارغة بينما الممثل الثاني متمدد على اريكة

الشخص الثاني= سيداتي سادتي نقدم لكم اقصر مسرحية في التاريخ

- يقولها باستهزاء- مسرحية تنتهي قبل ان تبدا

الشخص الاول= ماذا سنقول لمدير المسرح ؟

الشخص الثاني= الحقيقة طبعا ...لم يات أحد

الشخص الاول= الأمر لا يهمه بتاتا

الشخص الثاني= أعرف ....أنا أجرت لكم المسرح ولا يهمني قصصكم التافهة-يحاول تقليد صوته ومشيته-

الشخص الأول ينسجم مع صديقه في تقليد المدير

ويقول=إياكم أن تجمعا لي جمهوركم الثوري وتكسرا الكراسي

الشخص الأول ضاحكا=الأهم أن الكراسي لم تكسر

الشخص الُثاني= معك حق الكراسي لم تكسر

ضحكا باستخفاف

الشخص الاول= سيدي المدير نحن نمارس مسرحا راقيا

وجمهورنا من المثقفين

الشخص الثاني= يبدو انه لم يعد هناك من مثقفين...لما لا نغير نشاطنا

الشخص الاول = ماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الشخص الثاني= ليلى والذئب ....المهرجان

الارنب الكسلان...مسرح الطفل له مستقبل

الشخص الاول= حتى المسرح الخليع السادج له مستقبل

الشخص الثاني= إذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الشخص الاول= إذا اجمع الديكور وفكر فيما يمكن ان يقنع المدير عن المطالبة بالاجر

الشخص الثاني = والمستقبل ؟؟؟؟

الشخص الاول = السجن اذا لم ندفع ..................

التعليقات : 28

السجن إذا لم تدفع..

المسرح الثقاقي والهادف صار غير مرغوب فيه
شأنه شأن كل الأعمال الفنية المهمة
وحتى لو أردت أن تقدم شيئا هادفا فهاجس الفشل يطاردك، خاصة وأن المصاريف إن لم تسدد يكون طكا قلت السجن إن لم تدفع.

لك التحية أختي ليلى.

بسم الله وبعد
بوركت أختنا في الله على طرحك الطيب
المسرح والمسرحيات الهادفة عمل فني مهم جدا توصل الفكرة وتزرعها في عقول المشاهدين سريعا فلماذا يكون غير مرغوب فيه

* مبروك التمبليت الجديد :)

تحياتنا واحترامنا وتقديرنا لك أختنا

مـ أحلام ـازن

السجن إن لم تدفع..
والسجن إن دفعوا تذكرة وحضروا لاستماع كلام يقض مضجع أصحاب الكروش.

كنت هنا

لا مستقبل للثقافة والإبداع بين أشخاص يمجدون العري والسداجة !!

السجن هو المكان الطبيعي والنهاية الطبيعية لكل إبداع هاف وعمل هادف في الدول التي تجعل من التفاهة ثقافة ومن الميوعة فكرا
شكرا على هكذا إبداع

اذا كان السجن لمن لايدفع
فما بال سجن الروح والعقول بين السذاجات وتوافه الكلام والحوارات السخيفة التى نعاننى منها بكل البلاد العربية الان فى كل الاعمال الفنية تقريبا

تحياتى لك اختى على الفكرة الطيبة والقصة الهادفة
بوركت غاليتى

و السجن اذا لم تدفع من شرفك و مالك و دمك
السجن اذا لم تدفع و تشتري عارك و خزيك و خضوعك
السجن اذا لم تدفع و السجن اذا دفعت
ونار السجن اكبر حين يكون بلا جدران تحتضنك
تحياتي لكي
مبدعة و راقية دائما

لك أبو حسام الدين
صدقت أخي فهناك إكراهات يصعب على المثقف الزاهد فيالمقابل الدامي تجاوزها
اشكرك استاذي

لك مدونة سعيد
اهلا بك اخي دوما

لكما مازن الرنتيسي ● أحلام الرنتيسي
احيانا نتوه في الأمور التافهة حتى يصعب علينا تقفل طرح فكري قد يضحد مزاعمنا من اننا مثقفون فعلا
اسعدني مرورك اميرتي وتحية لاخي مازن

لك خالد زريولي
فعلا اخي فصاحب الكلمة الصادقة رقيب مخيف لمن تعود العيش في الظلام
اشكرك على مرورك اخي

لك علاء الدين
فعلا أخي ومع ذلك يظل هناك بعض أمل
شكرا على المرور اخي

لك اخي محمد صاحب مدونة GOULHA
ما زال فينا بعض أمل قد تسطع شمسه مع تكرار المحاولة
تحياتي لك اخي الغالي

غاليتي ليلى ..أم هريرة.. lolocat
ما دام فينا من يحملون الأفكار الهادفة وينشرونها فنحن ولا شك بألف خير
اشتقت لمواضيعك الراقية غاليتي

لك اخي مصطفى سيف الدين
هناك بعض حرقة في كلامك اخي ما تعودتها منك
فرغم كل ما قيل وما يقال ما زال هناك كل الأمل
بوركت اخي الطيب

لن ترتقي هذه الأمة مادامت في سباتها العميق توثر ما هو دنيء وتترك ما يمكنه أن ينمي وعي الفرد والمجتمع
هي سياسة الربح السريع على حساب القيم والأخلاق وويل لنا لو استمر الحال هكذا

تقديري لموضوعك القيم

أبدأ من حيث أنتهيتى ليلى
المثقفون لصوص يتهامسون الأدب على كراسى المقاهى العتيقه
ويعقدون صفقات سرية مشبوهة عندما يولد كتاب جديد ..
الكلمة تسجنهم ومقال ينفيهم وكتاب يقتلهم ..

طيب مودتى وصباح الخير لك



،،..،~~’’’،،,.-~*'¨¯¨'*•~RainBow.-~*'¨¯¨'*•~- ْـ ،،~~

هذه اول مسرحية اقرأها لك واعجبت بها حقاً، ابداع متميز، حوار سهل ومنساب وينم عن قدرة وبلاغة.. ارجو ان اقرأ لك المزيد مع امنياتي لك بالتوفيق..

لك أمال الصالحي
أستبشر خيرا دوما بطروحاتكم وأومن أن النصرآت ان شاء الله

لك قوس قزح
أينما رحلت هناك سماسرة في الكتب والأرواح وال\اكرة أيضا
لكن وكما يلوح قوس قزح في الفضاء بغتة سيلوح الأمل وتشرق شمسه

لك أستاذي عبد الكريم العامري
شرف لكاتب من قيمتكم أن يتتبع حروفي البسيطة
أسعدني تواجدكم الطيب وألف مبروك إصداركم الجديد
ولا تنسوني من الدعاء والدعاء حتى أتمم روايتي الاولى

إرسال تعليق

الشاعرة ليلى مهيدرة بالبصرة

بحث هذه المدونة الإلكترونية

مشاركون

صفحة المدونة على الفايسبوك

أحلام متناثرة

Blogger
جميع الحقوق محفوظة © 2011 موقع ليلى مهيدرة | المدونة تعمل تحت منصة: Blogger
Join me on Facebook Follow me on Twitter Subscribe to RSS Email me